0 تصويتات
14 مشاهدات
في تصنيف ثقافة عامة بواسطة
هل الكلاب تشكل خطراً على الأطفال؟

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
السلوك
 تربية الكلاب في المنزل تساعد على تحسين سلوك الأطفال الصغار، حيث تنمي فيهم السلوك الإيجابي فتصبح لديهم المشاعر والعواطف النبيلة، و سوف يميلون إلى حب الآخرين ومساعدتهم، كما أنهم لن يشعروا بالوحدة والعزلة التي يصاب بها الكثير من الأطفال في الأعمار المبكرة.

الأمان
عند امتلاك كلب في المنزل يشعر الجميع وخاصة الأطفال بالأمان والراحة وخاصة عندما يكون الكلب من كلاب الحراسة، فجميع الكلاب تتصف بالوفاء لأصحابها مما يجعلها بمثابة الصديق الوفي الذي يحمي صاحبة مما قد يتعرض له من مخاطر.

النشاط
من المعروف أن الكلاب تحب اللعب واللهو ومزاولة الأنشطة الرياضية والتدريبات بجميع أنواعها، فترويض الحيوان الأليف بالمشي معه خارج المنزل، إضافة إلى اللعب معه من أكثر الأنشطة المفيدة لبدن الطفل، حيث تحثه على الحركة، والإكثار من الأنشطة البعيدة عن غرف البيوت، وبعيداً عن التلفاز، والألعاب الإلكترونية مما يكسب الطفل مهارات بدنية واجتماعية جديدة.

السعادة
تعتبر تصرفات الكلاب وسلوكهم في الكثير من الأحيان من التصرفات المضحكة المرحة التي تجعل الأطفال الصغار يشعرون بالمرح والسعادة الكبيرة بمجرد رؤية الكلاب وهى تلهو وتقفز، مما يساعد على تحسين الحالة النفسية للأطفال ومنحهم المزيد من المرح والسعادة والتفاؤل.

العلاقات
لا تساعد الكلاب على تحسين الصحة والحالة النفسية فقط وإنما تساعد أيضًا على جعل الأطفال يقومون بتكوين المعارف والعلاقات مع الآخرين، فحين يسير الأطفال مع الكلاب يستوقفهم المارة والأطفال في سنهم للعب واللهو مع الكلاب ومداعبتهم مما يؤدي إلى تكوين علاقات اجتماعية مع الآخرين وذلك في حد ذاته يعتبر من الأمور الجيدة حيث يكتسب الأطفال أصدقاء جدد فلا يصابون بالوحدة والعزلة

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة 8 مشاهدات
0 تصويتات
1 إجابة 8 مشاهدات
0 تصويتات
1 إجابة 9 مشاهدات
Flag Counter
...